في العام 2010 وأثناء عملية إعادة الترتيب داخل مدرسة "جان دو لا فونتين" الثانوية بالحي الباريسي السادس عشر، عثر في خزانة قديمة على خطابات وصور مكومة هناك منذ عشرات السنين. هذه الوثائق تعود لطالبة قديمة بهذه المدرسة وهي لويز بيكوفسكي. وهذه الخطابات تحوي مراسلات بين الطالبة ومدرّستها لمادة الأدب. وآخر هذه الخطابات مؤرخ بتاريخ ذلك اليوم الذي اعتقلت فيه الطالبة وأسرتها. وبعد اعتقالهم بضعة أيام في درانسي رحّل جميع أفراد الأسرة، الأم والأب والأطفال الأربعة إلى معسكرات الاعتقال في أوشفيتز ولم يعودوا بعدها أبدا.

ستيفاني ترويار الصحفية في فرانس24 وبمجرد علمها بخبر اكتشاف الخطابات، قررت مساعدة معلمة بالمدرسة تدعى خالدة هاتشي والتي كانت تأمل في إعادة بناء خط سير رحلة هذه الفتاة. وانطلاقا من المعلومات المتوافرة في الخطابات استطاعتا الوصول إلى عدد من أقارب الفتاة. كما درستا ملابسات اختفاء أسرة هذه الطالبة القديمة. وثائقي الويب هذا يروي لنا وقائع العمل الدؤوب على تلك الأحداث التاريخية والذي سيصل بهما حتى مدينة القدس. وثائقي يعطي الكلمة أخيرا للفتاة لويز، الطالبة الموهوبة التي لم يقدر لها أن ترى بعينها المصير المشرق الذي كان مرسوما لها.





Tweet